الأرواح جنود مجندة. معنى حديث الأرواح جنود مجندة

فما تعارف من الأرواح في تلك الفترة ائتلف، وما تناكر منها اختلف قال الخطابي : يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير و الشر و الصلاح و الفساد و أن الخير من الناس يحن إلى شكله و الشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير و شرفإذا اتفقت تعارفت ، و إذا اختلفت تناكرت و يحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام و كانت تلتقي فتتشاءم ، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها و تناكرها على ما سبق من العهد المتقدم

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : قوله: الأرواح جنود مجندة.

3
معنى حديث (الأرواح جنود مجندة)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل تدريي ما معنى أنّ الأرواح جنود مجندة? وقد تتسائل: أترانا التقينا في زمان أو مكان سابق!!!! وفي أصل الكون أن الله تعالى لا يفرق أبدا بين المتماثلين ، ولا يجمع بين المختلفين ومن كان يعتقد غير ذلك فان ذلك بسبب قلة علمه بشريعة الله تعالى او عدم وعيه بالتمايل والاختلاف
الارواح جنود مجندة ما تشابه منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
إلخ قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت، ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم، وقال غيره: المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف
الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
أولا: ذهب غير واحد من أهل العلم إلى أن أرواح الأحياء وأرواح الأموات تلتقي في المنام ، ثم يمسك الله أرواح الأموات ، ويرسل أرواح الأحياء إلى أجسادها
إلخ قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت، ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم، وقال غيره: المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف بمعنى بسيط هذا المكان مثل البنك حيث يخلق الله الأرواح من مكانه

وقال غيره : المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين , ومعنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف.

13
باب الأرواح جنود مجندة
والطبيعية شاهدة من حولنا على هذا التوافق والتنافر ففي الكيمياء هناك أيونات تتفاعل وتتجاذب ، وفي الفيزياء هناك عناصر تتآلف وتتنافر 'وكذلك الارواح تتجاذب وتتنافر لأنها الأصدق إحساساً والأكثر عمقاً، يقول مصطفى محمود رحمه الله : الحب ثمرة توفيق إلهي وليس ثمرة اجتهاد شخصي، هو نتيجة انسجام طبائع يكمل بعضها البعض الآخر ونفوس متآلفة متراحمة بالفطرة
حديث «الناس معادن..»
انتهى والحديث قد رواه مسلم رحمه الله في صحيحه 4773 وقال النووي رحمه الله في شرحه : قوله صلى الله عليه وسلم : الأرواح جنود مجندة , فما تعارف منها ائتلف , وما تناكر منها اختلف قال العلماء : معناه جموع مجتمعة , أو أنواع مختلفة
التقاء الأرواح