توفي انس بن مالك. إسلام ويب

من هو أنس بن مالك رضي الله عنه قبل أن نعلم متى مات أنس بن مالك رضي الله عنه علمنا نسبه رضي الله عنه هذا أنس بن مالك بن نادر بن ذمام بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنام بن عدي بن النجار واسمه: تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة الأنصاري الخزرجي النجاري ، ولد قبل الهجرة بعشر سنين وكان يسمى أبو وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِي نُعَيْمٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ nindex
وقال محمد بن سعد عن أبي نعيم ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن nindex وروى في صحيحه عن أبي هريرة أنه قال: قال رسول الله : « يوشك أن يضرب الرجل أكباد الإبل في طلب العلم، فلا يجد عالماً أعلم من عالم المدينة»

لم يكن قد تجاوز سن العاشرة في ذلك الوقت ، فحفظها صلى الله عليه وسلم ، وتعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان بعد ابن عمر وأبو حرير ، الله رسول الله.

6
متى توفي انس بن مالك
وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ الْعِجْلِيُّ : لَمْ يُبْتَلَ أَحَدٌ مِنَ الصَّحَابَةِ إِلَّا رَجُلَيْنِ; مُعَيْقِيبٌ كَانَ بِهِ الْجُذَامُ ، nindex
توفى انس بن مالك فى
وقال: «إذا جاء الأثر فمالك النجم»، وقال: «مالك وابن عيينة القرينان، لولاهما لذهب علم الحجاز»، وقال: «إذا جاءك الحديث عن مالك فشُدَّ يدك به»، وقال: «وكان مالك إذا شك في بعض الحديث طرحه كله»
توفى انس بن مالك فى
حتى تموت معلومات أنس بن مالك بعد أن عرفنا إجابة السؤال بوفاة أنس بن مالك نتحدث عن علمه رضي الله عنه ، وانتقل أنس من الجهاد لـ الجهاد العلمي والفكري في أرض المعركة ، وأداها الحديث والسنة حتى أصبح واحداً
وكانت وصية الإمام مالك أن يُكفَّن في ثياب بيض، ويُصلى عليه بموضع الجنائز، فنُفِّذت وصيته، ودُفن بالبقيع قال عيسى بن عمر المدني: «ما رأيت بياضاً قط أحسن من وجه مالك، وكان عظيم اللحية عريضها»
أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي الحميري المدني روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث جمة ، وأخبر بعلوم مهمة ، وروى عن أبي بكر وعمر وعثمان nindex

أَرَدْتُ أَنْ لَا يَبْقَى لِأَحَدٍ عَلَيَّ مَنْطِقٌ.

28
أين توفي أنس بن مالك
ووَعَدَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنس بن مالك -رضي الله عنه- بالشّفاعةِ له يوم القيامة، وكان يثقُ به ويأتمنهُ على بعض أسراره، وبالمُقابل كان أنس بن مالك -رضي الله عنه- خادماً أميناً، فقد خدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن خدمةٍ، وبقي مُلازماً له -عليه الصلاةُ والسلام- في سفره وحضره، وِسلمهِ وحَربه، واطَّلع على بعضِ خُصوصيّات ولكنَّه لم يتكلّم بها لأحد، وحدَّث ببعضها ممّا لم يكُن سرّاً واجب الكتمان، وكان أنس -رضي الله عنه- يفتخر بِتَلقِيبِهِ -صلى الله عليه وسلم-، فقد خَدَمَهُ عشر سنين، وهي مدّةُ إقامتهِ في المدينة، وروى عنه أكثر من ألفي حديثٍ تقريباً، ثمَّ انتقل إلى البصرة بعد وفاة النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام-
أين توفي أنس بن مالك
وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَنَسٍ قَالَ : جَاءَتْ بِي أُمِّي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا غُلَامٌ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أُنَيْسٌ فَادْعُ اللَّهَ لَهُ
توفي أنس بن مالك وعمره أكثر من
وسيأتي بسط ذلك في ترجمة الحجاج في سنة خمس وتسعين